Prevention and Care of Common Kidney Diseases at Single Clickحدوث أمراض الكلى في تزايد سريع جداً. انضم إلى بعثة الوقاية من ورعاية مشكلات الكلى.

« Table of Contents

الفصل 24: التبول في الفراش

التبول اللاإرادي أو العبور غير الطوعي للبول أثناء النوم من الأمور الشائعة جداً في الأطفال. ويحدث التبول اللاإرادي (سلس البول الليلي) ليس نتيجة لعلة أو كسل بالكلى أو سوء سلوك من الأطفال. وفي معظم الحالات، فانه يتوقف من تلقاء نفسه بدون أي علاج مع تقدم الأطفال في العمر. ومع ذلك، يسبب هذا الأمر قلقاً للأطفال وأسرهم لأنه يسبب عدم الراحة والإحراج.

ما هي النسبة المئوية من الأطفال الذين يعانون من التبول اللاإرادي وفي أي عمر يتوقف هذا الأمر عادةً؟

يعتبر التبول اللاإرادي من الأمور الشائعة خصوصاً دون سن 6 سنوات. وفي عمر 5 سنوات، يظهر التبول اللاإرادي في حوالي 15 إلى 20% من الأطفال. ومع التقدم في العمر، هناك انخفاض تناسبي في التبول اللاإرادي: حوالي 5% في سن 10 سنوات وحوالي فقط 2% في سن 15 عام واقل من 1% في البالغين.

أي الأطفال هم الأكثر عرضة للإصابة بالتبول اللاإرادي؟

  • الأطفال الذين عاني آبائهم من نفس المشكلة في فترة الطفولة.
  • أولئك الذين لديهم تأخر في النمو العصبي الطبيعي الذي يقلل من قدرة الطفل على إدراك المثانة الممتلئة. .
  • الأطفال الذين يعانون من نوم عميق.
  • هو أكثر شيوعاً بين الأولاد عن البنات
  • المشكلة إما تبدأ أو تزيد مع الإجهاد النفسي أو البدني.
  • في نسبة قليلة جداً من الأطفال (2%-3%)، يكون التبول اللاإرادي بسبب مشكلات طبية.....
يمثل التبول اللاإرادي بالليل مشكلة شائعة في الأطفال الصغار لكنه ليس مرض .
186. حفظ الكلى الخاصة بك

...مثل عدوى المسالك البولية أو داء السكري أو الفشل الكلوي أو الديدان الدبوسية أو الإمساك أو المثانة الصغيرة أو تشوهات في الحبل الشوكي أو عيب في صمامات الإحليل في الأولاد وتكون هي المسئولة عن التبول اللاإرادي.

متى يتم أداء الفحوصات وما هي للأطفال المصابين بالتبول اللاإرادي؟

تؤدى الفحوصات فقط في الأطفال المختارين عند الاشتباه في وجود مشكلات طبية أو متعلقة بالبنية وراء حدوث التبول اللاإرادي. وقد تمثلت الاختبارات التي أجريت في اغلب الأحيان في اختبارات البول وقياس مستوى السكر في الدم وفحص العمود الفقري بالأشعة السينية والفحص بالموجات فوق الصوتية أو اختبارات الفحص التصويرية الأخرى للكلى والمثانة.

العلاج

يحدث التبول اللاإرادي بشكل غير طوعي تماماً ولا يحدث عن عمد. لذا، لا توبخ أو تعاقب أو تصرخ أو تضرب الطفل. وبدلاً من إلقاء اللوم، قم بطمأنة الطفل بان التبول اللاإرادي سوف يتوقف أو سيتم الشفاء منه بمرور الوقت.

يتضمن العلاج الأولي للتبول اللاإرادي التثقيف والعلاج التحفيزي وتغيير عادات تناول السوائل وإفراغ البول. فإذا لم يتحسن التبول اللاإرادي مع هذه الإجراءات، يمكن تجربة منبهات التبول اللاإرادي أو الأدوية.

1. التثقيف والعلاج التحفيزي

  • لابد من تثقيف الطفل بشكل جيد حيال التبول في الفراش. .
  • التبول اللاإرادي ليس خطأ الأطفال، لذا لا تكن غاضباً منهم أو توجه اللوم إليهم. فهذا قد يؤدي إلى تفاقم الوضع. .
  • الحرص على عدم مضايقة الطفل لتبوله في الفراش
  • من المهم الحد من الإجهاد الذي يعاني منه الطفل نتيجة التبول اللاإرادي والطريقة الأفضل لمساعدة الطفل في التغلب على ذلك هو أن يشعر بان العائلة إلى جانبه وتطمئنه بان المشكلة مؤقتة ومن المؤكد انه سيتم تصحيحها.
مع التقدم في العمر، سوف يعمل النهج التعاطفي والتحفيز على الشفاء من مشكلة التبول اللاإرادي
CHP. 24. التبول اللاإرادي 187.
  • استخدام سراويل التدريب بدلاً من الحفاضات..
  • القيام بالترتيب الصحيح للمصابيح ليلاً لضمان الوصول الهادئ إلى الحمام ليلاً
  • الحفاظ على زوج إضافي من لباس النوم وملاءة السرير ومنشفة يدوية. لذا، يستطيع الطفل تغيير بياضات السرير والملابس المتسخة على نحو مريح إذا ما استيقظ بسبب التبول اللاإرادي.
  • تغطية المراتب بالبلاستيك لتجنب تلف المراتب.
  • وضع منشفة كبيرة أسفل ملاءة السرير من اجل امتصاص إضافي.
  • التشجيع على دخول الحمام يومياً في الصباح وبذلك لا يكون هناك رائحة بول. .
  • مدح ومكافأة طفلك لقضائه ليلة جافة. حتى أن هدية صغيرة للطفل تمثل تشجيعاً له.
  • يجب عدم إهمال الإمساك ويجب معالجته

2. الحد من تناول السوائل

  • الحد من كمية السوائل التي يشربها الطفل لمدة ساعتين إلى ثلاث ساعات قبل ذهاب الطفل للنوم. ولكن مع التأكيد على تناول كميات كافية من السوائل على مدار اليوم.
  • تجنب تناول الكافيين (الشاي والقهوة) والمشروبات الغازية (الكولا) والشيكولاتة ليلاً. فهي قد تؤدي إلى زيادة الحاجة إلى التبول وبالتالي تفاقم مشكلة التبول اللاإرادي.

3. تقديم النصح بشأن عادات إفراغ المثانة

  • التشجيع على الإفراغ المزدوج للبول قبل الذهاب للفراش. حيث يتم إفراغ البول أولاً بشكل روتيني عند الذهاب إلى النوم ثم الإفراغ الثاني فقط قبل الاستغراق في النوم.
  • ليكن استخدام المرحاض على فترات منتظمة طوال اليوم عادة لا تنقطع.
يعتبر الحد من تناول السوائل قبل وقت النوم والالتزام بعادات إفراغ البول من الإجراءات الأكثر أهمية
188. حفظ الكلى الخاصة بك
  • قم بإيقاظ الطفل كل ليلة بعد حوالي ثلاث ساعات من استغراقه في النوم لإفراغ البول. وإذا استلزم الأمر، استخدم منبه.
  • عن طريق تحديد الوقت الأكثر احتمالاً للتبول اللاإرادي، يجب تعديل وقت الاستيقاظ. .

4. منبهات التبول اللاإرادي

  • تعتبر منبهات التبول اللاإرادي أو منبهات الرطوبة من الطرق الأكثر فعالية للسيطرة على التبول اللاإرادي وهي مخصصة بشكل عام للأطفال الأكبر من 7 سنوات.
  • في هذا المنبه، يتم إرفاق جهاز استشعار بالملابس الداخلية للطفل. وعندما يقوم الطفل بإفراغ المثانة في السرير، يشعر جهاز الاستشعار بقطرات البول الأولى فيقوم المنبه بإحداث صوت عالي لإيقاظ الطفل من نومه. وبالتالي يمكن للطفل المستيقظ من نومه السيطرة على بوله حتى يصل إلى الحمام.
  • يساعد المنبه على تدريب الطفل على الاستيقاظ في الوقت المناسب قبل حدوث التبول اللاإرادي.

5.تمارين تدريب المثانة

  • يمتلك العديد من الأطفال الذين يعانون من التبول اللاإرادي مثانة صغيرة. ويتمثل الهدف من تدريب المثانة في زيادة قدرة المثانة.
  • طوال فترة النهار، يطلب من الأطفال شرب كميات كبيرة من المياه ويتم أخبارهم بالامتناع عن التبول رغم رغبتهم في التبول.
  • مع الممارسة، يستطيع الطفل التبول لفترة أطول. هذا مع تقوية عضلة المثانة مما يزيد من قدرة المثانة.

6. العلاج بالأدوية

تستخدم الأدوية كملاذ أخير لإيقاف التبول اللاإرادي وتستخدم بشكل عام فقط في الأطفال الأكبر من سبع سنوات. وهذه الأدوية فعالة لكنها ....

يتم عموماً تطبيق منبهات التبول اللاإرادي والعلاج بالأدوية بالنسبة للأطفال الأكبر من 7 سنوات .
CHP. 24. التبول اللاإرادي 189.

..لا تمثل "علاجاً شافياً" للتبول اللاإرادي. فهي تقدم إجراء إيقافي وتستخدم بشكل أفضل على أساس مؤقت. وعادةً ما يتكرر حدوث التبول اللاإرادي عند إيقاف الدواء. والشفاء الدائم يكون أكثر احتمالاً مع استخدام منبهات التبول اللاإرادي عنه مع استخدام الأدوية.

‌أ. أسيتات الديزموبريسِين أقراص الديزموبريسِين متوفرة في الأسواق ويتم وصفها عندما تكون الطرق الأخرى غير ناجحة.

‌ب. يعمل هذا الدواء على تقليل كمية البول المنتجة في الأطفال ليلاً. لذا، يكون هذا الدواء مفيداً فقط في أولئك الأطفال الذين ينتجون كميات كبيرة من البول. لتتذكر أثناء قيام الطفل بتناول هذا الدواء ألا يتناول كميات كبيرة من السوائل ليلاً لتجنب تسمم المياه. وعادةً ما يعطى هذا الدواء قبل وقت النوم. ولتتجنب إعطاء هذا الدواء بالليل إذا ما تناول الطفل – لأي سبب – كميات كبيرة من السوائل.

على الرغم من كون هذا الدواء فعال جداً وله القليل من الآثار الجانبية، لكن بسبب تكلفته الباهظة لا يستطيع العديد من الآباء تحمل تكلفة شرائه.

B. ‌ج. إيميبرامين: للإيميبرامين (ثلاثي الحلقات المضاد للاكتئاب) تأثير استرخائي على المثانة وشد المصرة وبالتالي فهو يزيد قدرة المثانة على حبس البول. وعادةً ما يستخدم هذا الدواء لمدة تقرب من 3-6 أشهر. وبسبب تأثيره السريع، يعتبر هذا الدواء فعال للغاية لكن بسبب آثاره الجانبية المتكررة ، يتم استخدامه بشكل انتقائي.

C. ‌د. أكسي بوتينين: : يكون الأكسي بوتينين (دواء مضاد للتشنج) مفيداً في التبول اللاإرادي أثناء النهار. حيث يقلل هذا الدواء من تقلصات المثانة ويزيد قدرة المثانة. وقد تتضمن الآثار الجانبية جفاف الفم واحمرار الوجه والإمساك.

يمثل علاج التبول اللاإرادي بالأدوية إجراء إيقافي فعال يستخدم للحصول على فائدته في فترة زمنية قصيرة وليس إجراءً علاجياً شافياً. .
190. حفظ الكلى الخاصة بك

متى يجب على الأطفال الذين يعانون من مشكلة التبول اللاإرادي الاتصال بالطبيب؟

يجب على عائلة الطفل الذي يعاني من التبول اللاإرادي الاتصال فوراً بالطبيب لو: :

  • التبول اللاإرادي أثناء النهار. .
  • يستمر الأطفال في التبول اللاإرادي بعد عمر سبع أو ثماني سنوات.
  • يبدأ الطفل في بلل الفراش بعد مرور على الأقل ستة أشهر من الفترة الجافة. .
  • فقدان السيطرة على تمرير البراز.
  • الشكوى من الحمى والألم وحرقان في البول وكثرة التبول وعطش غير عادي وتورم الوجه والقدمين.
  • تدفق بول ضعيف وصعوبة أو توتر عند عبور البول,
يحتاج التبول اللاإرادي إلى استشارة الطبيب في حالة التبول اللاإرادي أثناء النهار أو وجود حمى أو حرقان في البول أو صعوبات في التبرز