Prevention and Care of Common Kidney Diseases at Single Clickحدوث أمراض الكلى في تزايد سريع جداً. انضم إلى بعثة الوقاية من ورعاية مشكلات الكلى.

« Table of Contents

25. النظام الغذائي في أمراض الكلى المزمنة

يتمثل الدور الرئيسي للكليتين في إزالة الفضلات وتنقية الدم. وبالإضافة إلى هذا، تلعب الكلية دوراً هاماً في إزالة الماء الزائد والمعادن والمواد الكيميائية وتعلم على تنظيم الماء والمعادن مثل الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم والفسفور والبيكربونات في الجسم.

بالنسبة للمرضى الذين يعانون من مرض الكلى المزمن، قد يختل تنظيم السوائل والكهارل. ولهذا السبب، فان حتى تناول الماء العادي أو الأملاح أو البوتاسيوم يمكن ان يسبب اضطرابات خطيرة في توازن السوائل والكهارل.

لتخفيف العبء على الكلى مع وجود خلل وظيفي ولتجنب الاضطرابات في توازن السوائل والكهارل، يجب على المرضى المصابين بمرض الكلى المزمن تعديل نظامهم الغذائي وفقاً لتوجيهات الطبيب واختصاصي التغذية. وليس هناك نظام غذائي ثابت للمرضى المصابين بمرض الكلى المزمن. حيث يتم إعطاء كل مريض مشورة غذائية مختلفة اعتماداً على الحالة الإكلينيكية ومرحلة الفشل الكلوي والمشاكل الطبية الأخرى. وتحتاج المشورة الغذائية إلى تغيير في أوقات مختلفة حتى بالنسبة لنفس المريض.

تتمثل أهداف العلاج الغذائي في المرضى المصابين بمرض الكلى المزمن فيما يلي:

  • 1. إبطاء تطور مرض الكلى المزمن وتأجيل الحاجة إلى الغسيل الكلوي. .
  • 2. الحد من الآثار السمية لليوريا الزائدة في الجسم.
  • 3. الحفاظ على الحالة التغذوية الأمثل ومنع فقدان كتلة الجسم النحيل. .
  • 4. الحد من مخاطر اضطرابات السوائل والكهارل.
  • 5. الحد من مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية. تتمثل المبادئ العامة للعلاج الغذائي للمرضى المصابين بمرض الكلى المزمن في ما يلي:
196. حفظ الكلى الخاصة بك
  • الحد من تناول البروتين بما يوازي 0.8 جم/كجم من وزن الجسم يومياً.
  • الإمداد بالمواد الكربوهيدراتية الكافية لتوفير الطاقة.
  • الإمداد بكميات معتدلة من الدهون. وخفض تناول الزبد والسمن والزيت.
  • الحد من تناول السوائل والماء في حالة التورم.
  • تقليل كميات الصوديوم والبوتاسيوم والفسفور في النظام الغذائي.
  • الإمداد بالفيتامينات والعناصر الزهيدة المقدار بكميات كافية. ومن المستحسن إتباع نظام غذائي عالي الألياف. وفيما يلي تفاصيل الاختيار والتعديل في النظام الغذائي للمرضى المصابين بمرض الكلى المزمن: .

. الحد من تناول البروتين

عتبر البروتين ضرورياً لإصلاح وصيانة أنسجة الجسم. وهو أيضاً يساعد على الشفاء من الجروح ومحاربة العدوى.

قبل الغسيل الكلوي، يجب تجنب الطعام المحتوى على بروتين عالي. ويجب تقليل تناول البروتين بما يوازي 0.8 جم/كجم من وزن الجسم يومياً. ويفضل البروتين ذو النوعية الجيدة والقيمة البيولوجية العالية. حيث يقلل الحد من البروتين معدل الانخفاض في وظائف الكلى وبالتالي يؤخر الحاجة إلى الغسيل الكلوي وزرع الكلى. ويحد تقليل البروتين من إنتاج اليوريا ويقلل الأعراض المرتبطة باليوريا العالية مثل التعب والغثيان والقيء والطعم السيئ في الفم وفقد الشهية. ويكون الحد من البروتين أيضاً مفيداً لتقليل الفوسفات في الدم وتخفي الحُماض.

تعتبر عمليات الحد من تناول البروتين قبل الغسيل الكلوي مفيدة لكن مع تجنب الحد من البروتين بطريقة لا مبرر لها. ويعتبر فقد الشهية من الأعراض الشائعة بين المرضى المصابين بمرض الكلى المزمن. ويمكن أن يؤدي فقد الشهية مع القيود الصارمة على تناول البروتين إلى سوء التغذية وفقد الوزن ونقص الطاقة وانخفض مقاومة الجسم مما يزيد مخاطر التعرض للموت.

بعد البدء في العلاج بالغسيل الكلوي، يوصى بنظام غذائي محتوي على نسبة عالية من البروتين. ولابد تحديداً أن يقوم المرضى المعالجين بالغسيل الكلوي المستمر بتناول نظام غذائي محتوي على نسبة عالية من البروتين لتعويض فقدان البروتين في السوائل المفقودة أثناء الغسيل الكلوي.

12. المأكولات البحرية مثل سرطان البحر وجراد البحر والمحار والجمبري والأسماك الزيتية مثل كولومبي وكورانج وبانجادا، الخ والأسماك المجففة.

2. تناول كميات كبيرة من السعرات الحرارية

يحتاج الجسم إلى السعرات الحرارية لممارسة الأنشطة اليومية وللحفاظ على درجة الحرارة والنمو والوزن الكافي للجسم. ويتم توفير جزء كبير من السعرات عن طريق الكربوهيدرات والدهون. ويكون المتطلب المعتاد من السعرات الحرارية بالنسبة للمرضى المصابين بمرض الكلى المزمن بواقع 35-40 سعر حراري/كجم من وزن الجسم يومياً. فإذا كان تناول السعرات الحرارية غير كافي، يستخدم البروتين للإمداد بالسعرات الحرارية. وقد يؤدي هذا التعطل في البروتين إلى آثار مضرة تتمثل في سوء التغذية وزيادة إنتاج الفضلات. لذا، من الضروري جداً تقديم كميات كافية من السعرات الحرارية للمرضى المصابين بمرض الكلى المزمن.

CHP. 25. النظام الغذائي في مرض الكلى المزمن 197.

الكربوهيدرات

تمثل الكربوهيدرات المصدر الرئيسي لإمداد الجسم بالسعرات الحرارية. وتوجد الكربوهيدرات في الخبز والحبوب والأرز والبطاطس والفواكه والخضروات والسكر والعسل والبسكويت والكعك والحلويات والمشروبات. ويحتاج مرضى السكري والمرضى الذين يعانون من السمنة إلى الحد من كمية الكربوهيدرات.

الدهون

تعتبر الدهون مصدر هام لإمداد الجسم بالسعرات الحرارية فهي توفر ضعف ما تقدمه الكربوهيدرات أو البروتينات من السعرات الحرارية. وتشمل الدهون أطعمة مثل اللحوم والزبد والزيوت. وتكون الدهون غير المشبعة أفضل من الدهون المشبعة. ويجب الحد من تناول الدهون المشبعة والكوليسترول لأنها قد تسبب أمراض القلب وتلف الكلى.

3. تناول السوائل

لماذا لابد للمرضى المصابين بمرض الكلى المزمن من اتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة عند تناول السوائل؟

تلعب الكلى دوراً أساسياً في الحفاظ على الكمية المناسبة من الماء في .....

.... الجسم عن طريق إزالة السوائل الزائدة كالبول. وبالنسبة للمرضى المصابين بمرض الكلى المزمن، تتفاقم وظائف الكلى وعادةً يقل حجم البول. يؤدي انخفاض كمية البول إلى احتباس السوائل ومن ثم زيادتها في الجسم مما يسبب انتفاخ في الوجه وتورم الأرجل واليدين وارتفاع ضغط الدم. ويسبب تراكم السوائل في الرئتين ضيق التنفس. وإذا لم يتم التحكم في هذه الأعراض، فإنها يمكن أن تهدد الحياة.

ما هي دلائل الماء الزائد في الجسم؟

يُطلق على الماء الزائد في الجسم بالحمل المفرط للسوائل. ويُعد التورم والاستسقاء (تراكم السوائل في تجويف البطن) وضيق التنفس وزيادة الوزن في فترة قصيرة من الأدلة التي تشير إلى الحمل المفرط للسوائل.

ما هي الاحتياطات الواجب على المرضى المصابين بمرض الكلى المزمن اتخاذها للسيطرة على تناول السوائل؟

لتجنب الحمل الزائد أو نقص السوائل، يجب أن يؤخذ حجم السوائل وفقاً لتوصية الطبيب. وقد يتنوع حجم السوائل المسموح به وفقاً لكل مريض من المرضى المصابين بمرض الكلى المزمن ويتم حساب حجم السوائل على أساس كمية البول وحالة السوائل لكل مريض.

لماذا يجب على المرضى المصابين بمرض الكلى المزمن وزن أنفسهم يومياً والحفاظ على سجل الوزن؟

ما هي كمية السوائل التي ينصح بتناولها بالنسبة للمرضى المصابين بمرض الكلى المزمن؟

198. حفظ الكلى الخاصة بك
  • بالنسبة للمرضى غير المصابين بالتورم ولديهم إخراج بول كافي، يسمح لهم بتناول كميات غير محددة من المياه والسوائل. لكن بالنسبة للمرضى المصابين بمرض الكلى المزمن الذي يقال انه يجب عليهم تناول كميات كبيرة من السوائل لحماية الكليتين فهم أمر يعد من المفاهيم الخاطئة.
  • بالنسبة للمرضى المصابين بالتورم ولديهم انخفاض في ناتج البول، يطلب منهم الحد من تناول السوائل. ولتقليل التورم، يجب أن تكون السوائل المسموح بتناولها خلال 24 ساعة اقل من حجم البول في اليوم.
  • لتجنب الحمل الزائد أو نقص السوائل، الحجم المسموح به عادةً من السوائل كل يوم = حجم البول عن اليوم السابق بالإضافة إلى 500مل. وتعوض الـ 500مل الإضافية تقريباً من السوائل فقدان السوائل عن طريق العرق والتنفس.

لرقابة حجم البول في الجسم وللكشف عن الاكتساب أو الفقد المبكر للسوائل، يجب على المرضى وزن أنفسهم يومياً وتسجيل الوزن. ويظل وزن الجسم ثابتاً عندما يتم إتباع تعليمات تناول السوائل بشكل صارم. وتشير زيادة الوزن المفاجئة إلى الحمل المفرط للسوائل نتيجة لزيادة في تناول السوائل. ويحذر اكتساب الوزن المرضى ناحية الحاجة إلى تقييد أكثر دقة للسوائل. وعادةً ما يظهر فقد الوزن كتأثير مشترك للحد من السوائل والاستجابة لمدرات البول. .

نصائح مفيدة للحد من تناول السوائل

إن الحد من تناول السوائل أمر صعب لكن هذه النصائح سوف تساعدك.

1. قم بوزن نفسك في وقت محدد كل يوم وقم بضبط تناول السوائل وفقاً لذلك.

2. ينصحك الطبيب بمدى استهلاك السوائل المسموح به يومياً. ووفقاً لذلك، يمكنك الحساب بشكل صحيح وشرب حجم من السوائل اليومية وفقاً للقياس. ولتتذكر أن تناول السوائل لا تتضمن فقط الماء بل أيضاً الشاي والقهوة واللبن الرائب واللبن الرائب منزوع الدسم والعصير والأيس كريم والمشروبات الباردة والحساء، الخ. وبينما يتم حساب كمية السوائل التي تتناولها، يجب عليك حساب السوائل المخفية في طعامك. ولتتذكر الأطعمة المحتوية على مياه عالية مثل البطيخ والعنب والخس والطماطم والكرفس ومرق اللحم والجلاتين والأطعمة المجمدة مثل المصاصات، الخ.

3. تقليل الملح والأطعمة المالحة والحارة والمقلية في نظامك الغذائي لأنها تزيد العطش مما يؤدي إلى استهلاك اكبر للسوائل.

4. لتشرب فقط عندما تكون عطشاناً. ولا تشرب كعادة أو لان الجميع يشرب.

5. عند إحساسك بالعطش، تناول كمية صغيرة من المياه أو لتجرب الثلج. فلتأخذ مكعب صغير من الثلج وقم بامتصاصه. فيظل الثلج لفترة أطول في الفم عن السائل لذا فهو أكثر إرضاءً عن نفس الكمية من المياه. ولا ...... ..... تنسى حساب الثلج كسوائل مستهلكة. ولسهولة الحساب، قم بتجميد الكمية المخصصة من الماء في صينية الثلج.

6. لرعاية جفاف الفم، يستطيع المرء الغرغرة بالماء دون شربه. ويمكن تقليل جفاف الفم عن طريق مضغ العلكة ومص الحلوى الصلبة وإسفين الليمون والنعناع واستخدام غسول الفم لترطيب الفم.

7. استخدم دائماً كوب وزجاجة لمشروباتك صغيرة الحجم للحد من تناول السوائل.

CHP. 25. النظام الغذائي في مرض الكلى المزمن 199.

8. تناول الأدوية بعد الوجبات عندما تأخذ المياه لتجنب استهلاك المياه الزائدة من اجل الدواء.

9. لابد للمريض أن يبقي نفسه مشغولاً بالعمل. فالمريض الذي لا يجد ما يشغله تكون لديه الرغبة أو الفكرة أو الجدوى لشرب الماء في كثير من الأحيان

10. يمكن أن تزيد ارتفاع نسبة السكر في الدم في مرضى داء السكري الإحساس بالعطش. لذا، تعتبر الرقابة الصارمة على نسبة السكر في الدم ضرورية للحد من العطش.

11. نظراً للطقس الحار، يزيد عطش الفرد وأي قياس يؤخذ ليعيش المرء في راحة لهو أمر مرغوب فيه ويوصى به.

كيف تقيس وتستهلك بشكل دقيق كمية السوائل المحددة يومياً؟

  • قم يومياً بملء وعاء بكمية تم قياسها من الماء. فالحجم الذي تم قياسه هو الكمية الدقيقة المطلوب تناولها يومياً من السائل والموصوفة من قِبل الطبيب.
  • لابد للمريض وان يضع في الاعتبار انه غير مسموح له بتناول كمية من السوائل غير المسموح له بتناولها يومياً
  • في كل مرة يشرب فيها المرء، ما هي كمية السائل المملوءة في الكأس أو الزجاجة التي يجب عليه ملاحظتها. ولتسكب نفس كمية الماء من الوعاء في الكأس أو الزجاجة وقم بالتخلص منها.

  • عندما يكون الوعاء خالي من الماء، يدرك المريض أنه قد وصل إلى الحد المسموح له لشرب الماء في هذا اليوم ولن يشرب .... .... أي كمية أخرى من السوائل حتى مجيء اليوم التالي. وينصح الشخص بتوزيع كمية السوائل التي يتناولها ككل بشكل متساوي على مدار اليوم لتجنب الحاجة لتناول مزيد من السوائل.
  • يتم تكرار هذه الطريقة الخاضعة للسيطرة كل يوم.
  • من خلال هذه الطريقة البسيطة الفعالة جداً، يمكن إيصال حجم السوائل الموصوف للمريض بشكل دقيق وبالتالي يمكن السيطرة على وتقييد تناول السوائل.

4. الحد من الملح (الصوديوم) في النظام الغذائي

لماذا ينصح المرضى المصابين بمرض الكلى المزمن بتقليل الصوديوم في نظامهم الغذائي؟

عد الصوديوم في نظامنا الغذائي مهماً للجسم للحفاظ على حجم الدم وللسيطرة على ارتفاع ضغط الدم. وتلعب الكليتين دوراً هاماً في تنظيم الصوديوم. في المرضى المصابين بمرض الكلى المزمن، لا تستطيع الكليتين التخلص من الصوديوم والسوائل الزائدة في الجسم. لذا، تتراكم المياه والصوديوم في الجسم .

200. حفظ الكلى الخاصة بك

تؤدي الكمية الزائدة من الصوديوم في الجسم إلى زيادة العطش والتورم وضيق التنفس وارتفاع ضغط الدم. ولمنع أو تقليل هذه المشاكل، لابد لمرضى المصابين بمرض الكلى المزمن من تقييد الصوديوم في نظامهم الغذائي. .

ما هو الفرق بين الصوديوم والملح؟

تستخدم كلمتي الصوديوم والملح بشكل روتيني كمرادفات. حيث يمثل الملح الشائع كلوريد الصوديوم الذي يحتوي على 40% صوديوم. ويمثل الملح المصدر الرئيسي لصوديوم في نظامنا الغذائي. لكن الملح ليس المصدر الوحيد للصوديوم. فهناك عدد غير قليل من مركبات الصوديوم في غذائنا مثل:

  • جينات الصوديوم: المستخدمة في الأيس كريم وحليب الشيكولاته.
  • بيكربونات الصوديوم: يستخدم كمسحوق للخبز والصودا.
  • بنزوات الصوديوم: يستخدم كمادة حافظة في الصلصة.
  • سيترات الصوديوم: تستخدم لتعزيز نكهة الجيلاتين والحلويات والمشروبات.
  • نترات الصوديوم: تستخدم في الحفاظ على وتلوين اللحوم المصنعة
  • سكريد الصوديوم: يستخدم في التحلية الاصطناعية.
  • كبريتيت الصوديوم: يستخدم لمنع تلون الفواكه المجففة. تحتوي المركبات المذكورة أعلاه على الصوديوم لكنها ليست مالحة في الاختبار. لذا، يكون الصوديوم "مخفياً" في هذه المركبات.

ما مقدار الملح الذي يجب على الفرد تناوله؟

يبلغ متوسط تناول الملح في المجتمع السكاني الهندي حوالي 6 إلى 8 جرام يومياً. فيجب على المرضى المصابين بمرض الكلى المزمن تناول القمح وفقاً لتوصية الطبيب. وعادةً ما يُنصح المرضى المصابين بمرض الكلى المزمن الذين يعانون من التورم وارتفاع ضغط الدم بتناول حوالي ثلاثة جرامات من الملح يومياً.

أي الأطعمة تحتوي على كمية عالية من الصوديوم؟

1. ملح الطعام (الملح الشائع) ومسحوق الخبز.

2. الباباد والمخللات المملحة والصلصة المملحة والصلصة والماسالا الحارة وسامبارا.

3. الأطعمة المخبوزة مثل البسكويت والكعك والبيتزا والخبز.

CHP. 25. النظام الغذائي في مرض الكلى المزمن 201.

4. الأطعمة المحتوية على صودا الطبخ أو مسحوق الخبز والأطعمة الهندية مثل جانسياس وباكوداس ودوكلاس وهاندوا وساموسا وراجدا بيتس وداهي فاداس، الخ.

5. الرقاقات والرقائق والفشار والمسكرات المملحة المطحونة والفواكه الجافة المملحة مثل وجوز الكاجو والفستق الحلبي والأطعمة المعلبة، الخ. وأيضاً، تجنب الوجبات الهندية المملحة السريعة التحضير مثل السييف وتشافادا وتشاكري وماثري، الخ.

6. الزبد والجبن المملح سريع التحضير.

7. المواد الغذائية الفورية مثل نودلز وسباجتي والمعكرونة والمعجنات وكورنفليكس، الخ.

8. الخضراوات مثل الكرنب والقرنبيط والسبانخ وأوراق الحلبة والفجل والشمندر واوراق الكزبرة، الخ.

9. اللاسي المملح وصودا الماسالا والليمون الطازج وماء جوز الهند.

10. العقاقير مثل أقراص بيكربونات الصوديوم ومضادات الحموضة والمسهلات، الخ.

11. الأطعمة غير النباتية مثل اللحوم والدجاج وأعضاء جسم الحيوان مثل الكلية والكبد والمخ.

12. المأكولات البحرية مثل سرطان البحر وجراد البحر

نصائح عملية لتقليل الصوديوم في الطعام:

1. الحد من تناول الملح وتجنب الملح الزائد وصودا الخبز في النظام الغذائي. ولتطهو الطعام بدون ملح مع إضافة كميات من الملح مسموح بها وبشكل منفصل. وهذا هو الخيار الأفضل لتقليل تناول الملح وضمان استهلاك كمية الملح الموصوفة في النظام الغذائي اليومي.

2. تجنب الطعام المحتوي على نسبة عالية من الصوديوم (وفقاً لما هو موضح أعلاه).

3. لا تقدم الملح ولا التوابل المالحة على المائدة أو كليهما أو لا تضع الملاحة على مائدة الطعام. ولا تضيف الملح في أطعمة مثل السلطة والبن منزوع الدسم والأرز والشاباتي وبهخاري وباراثاس، الخ.

4. قم بحرص بقراءة أغلفة الأطعمة المعبأة أو المصنعة المتاحة تجارياً. ولا تنظر فقط إلى الملح ولكن المكونات الأخرى المحتوية على الصوديوم. وقم بحرص بفحص الغلاف واختيار منتجات الأطعمة التي تحمل كلمة "خالي من الصوديوم" أو "منخفض الصوديوم".

5. فحص محتويات الصوديوم في الدواء.

6. قم بغلي الخضروات المحتوية على نسبة عالية من الصوديوم. وتخلص من المياه. فهذا يمكن أن يقلل محتوى الصوديوم في الخضروات.

202. حفظ الكلى الخاصة بك

7. لجعل النظام الغذائي لذيذ ومخفض الملح، يمكنك إضافة الصوم والبصل وعصير الليمون وأمشور وورق الغار وثمر التمر الهندي والخل والقرفة وحب الهال والقرنفل والزعفران والفلفل الحار الأخضر وجوزة الطيب والفلفل الأسود والكمون والشمر وبذور الخشخاش، الخ.

8. احذر! تجنب استخدام بدائل الملح لأنها تحوي على كمية كبيرة من البوتاسيوم. فقد يرفع البوتاسيوم المحتوي على نسبة عالية من الملح مستويات البوتاسيوم في الدم إلى مستويات خطيرة في المرضى المصابين بمرض الكلى المزمن.

9. لا تشرب المياه المعالجة بإزالة عسر المياه. ففي عملية إزالة عسر المياه، يتم استبدال الكالسيوم بالصوديوم. وتكون عملية تنقية المياه عن طريق التناضج العكسي منخفضة في جميع المعادن بما في ذلك الصوديوم.

10. أثناء تناولك الطعام بالمطاعم، قم باختيار الطعام المحتوي على اقل نسبة من الصوديوم.

. الحد من البوتاسيوم في النظام الغذائي

لماذا ينصح المرضى المصابين بمرض الكلى المزمن بتقليل البوتاسيوم في النظام الغذائي؟

البوتاسيوم من المعادن المهمة في الجسم. وهناك حاجة لوجود البوتاسيوم بالجسم لحسن أداء العضلات والأعصاب والحفاظ على دقات القلب المنتظمة. بشكل طبيعي، يكون مستوى البوتاسيوم في الجسم متوازناً عن طريق تناول الأطعمة المحتوية على البوتاسيوم والتخلص من البوتاسيوم الزائد في البول. وقد يكون التخلص من البوتاسيوم الزائد في البول غير كافي في المرضى المصابين بمرض الكلى المزمن حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى رفع مستويات البوتاسيوم في الدم (الحالة المعروفة بفرط بوتاسيوم الدم). وبين نوعين من مرضى الغسيل الكلوي،

يكون خطر فرط البوتاسيوم في الدم اقل في الغسيل الكلوي الصِفاقِي مقارنةً به في الغسيل الكلوي الدموي. ويختلف الخطر في المجموعتين لان عملية الغسيل الكلوي تكون مستمرة في الغسيل الكلوي الصِفاقِي في حين أنها متقطعة في الغسيل الكلوي الدموي.

يمكن أن تسبب مستويات البوتاسيوم العالية ضعف شديد في العضلات أو عدم انتظام ضربا القلب وذلك من الأمور الخطيرة. فعندما يكون البوتاسيوم مرتفعاً جداً، يمكن أن يتوقف القلب عن النبض فجأة فيتسبب ذلك في الموت المفاجئ. فقد تصبح مستويات البوتاسيوم العالية مهددة للحياة بدون مظاهر أو أعراض ملحوظة (وبالتالي فهو معروف بالقاتل الصامت).

لتجنب العواقب الوخيمة لارتفاع البوتاسيوم، ينصح المرضى المصابين بمرض الكلى المزمن بالحد من البوتاسيوم في النظام الغذائي.

CHP. 25. النظام الغذائي في مرض الكلى المزمن 203.

ما هو مستوى البوتاسيوم الطبيعي في الدم؟ ومتى يعتبر مرتفعاً؟

  • المستويات الطبيعية للبوتاسيوم في الدم هي من 3.5 ميللي مكافئ/لتر إلى 5.0 ميللي مكافئ/لتر.
  • عندما يصل مستوى البوتاسيوم من 5.0 إلى 6.0 ميللي مكافئ/لتر، يجب إعادة تعديل النظام الغذائي. .
  • عندما يزيد مستوى البوتاسيوم عن 6.0 ميللي مكافئ/لتر، فهذا يمثل خطورة ويحتاج إلى تدخل نشط لتقليل مستوى البوتاسيوم.
  • عندما يكون مستوى البوتاسيوم اكبر من 7.0 ميللي مكافئ/لتر، من المحتمل أن يكون مهدداً للحياة ويحتاج إلى العلاج العاجل.

تصنيف المأكولات وفقاً لمستويات البوتاسيوم

للحفاظ على سيطرة مناسبة في الدم، لابد من تعديل تناول الطعام وفقاً لنصيحة الطبيب. وعلى أساس محتويات البوتاسيوم، يتم تصنيف الأطعمة إلى ثلاثة مجموعات مختلفة (الأطعمة المحتوية على نسبة بوتاسيوم مرتفعة ومتوسطة ومنخفضة).

البوتاسيوم المرتفع = أكثر من 200 مجم/100جرام من الأطعمة

البوتاسيوم المتوسط = من 100 إلى 200 مجم/100جرام من الأطعمة

البوتاسيوم المنخفض = اقل من 100 مجم/100جرام من الأطعمة

الأطعمة – المحتوية على نسبة مرتفعة من البوتاسيوم

  • الفواكه أملا والمشمش (الطازج) والموز الناضج والكرز وشيكو وجوز الهند الطازج والقشطة والعنب وعنب الثعلب وفاكهة الكيوي والليمون والمانجو الطازج والشمام وموسلمبي والخوخ والبرقوق وسابوتا.
  • الخضروات القَطِيفَة والباذنجان والقرنبيط والفاصوليا العنقودية والقلقاس والكزبرة والكمون وفخذ الدجاجة والفطر والبابايا الخضراء والبطاطا والسبانخ والبطاطا الحلوة والبطاطا الصينية (سوران).
  • الفاكهة الجافةاللوز وجوز الكاجو والتمر والتين الجاف والزبيب والجوز.
  • الحبوب: باجرا وراجي ودقيق القمح
  • البقوليات:دال جرام الأسود ودال جرام بينجال وجرام بينجال (كامل)..... .... والحانا ودال حانا ودال جرام الأخضر ودال العدس ودال ماسور ومونج وجرام الأحمر والعدس الأحمر المشقوق ودال تور.
  • ماسالا:بذور الكمون وبذور الكزبرة والفلفل الحار الأحمر المجفف وبذور الحلبة.
204. حفظ الكلى الخاصة بك
  • الاطعمة غير النباتيةالأسماك مثل الأنشوجة والماكريل والرهو وبومفريت الأبيض وسمك القشر مثل الجمبري وجراد البحر وسرطان البحر وعضلات لحوم البقر.
  • المشروبات: بورنفيتا وماء جوز الهند والقهوة والحليب المركز وشرب الشيكولاته وعصائر الفاكهة الطازجة وراسام (دال) والشربة والبيرة والنبيذ والعديد من المشروبات الغازية.
  • متنوعالشيكولاته وكادبوري وكعك الشيكولاته وأيس كريم الشيكولاته وملح لونا (ملح بديل) ورقائق البطاطس وصلصة الطماطم.

الأطعمة – المحتوية على نسبة متوسطة من البوتاسيوم

  • الفواكه:ليتشي والليمون الحلو والرمان والبطيخ.
  • الخضروات:: جذور الشمندر والموز الأخضر والقرع المر والكرنب والجزر والكرفس والقرنبيط والفاصوليا الفرنسية وأصابع السيدات والباميا والبصل وفاكهة البقطين والفجل والذرة الحلوة وأوراق القرطم والطماطم.
  • الحبوب: الشعير والدقيق للأغراض العامة (ميدا) وجوار والمعكرونة المصنوعة من دقيق القمح ورقائق الأرز (الأرز المفلطح والبوها) والشعيرية المصنوعة من دقيق القمح.
  • الأطعمة غير النباتية سيتال وهيسلا وكاتلا وماجور والكبد.
  • المشروباتحليب البقر واللبن الرائب.
  • متنوعالفلفل الأسود والقرنفل والهيل وجرام ماسالا (خليط من التوابل الهندية).

لأطعمة – المحتوية على نسبة منخفضة من البوتاسيوم

  • الفاكهة: التفاح والتوت الأسود والكرز والجوافة والبرتقال والبابايا الناضجة والكمثرى والأناناس والتفاح الوردي (الفاكهة الجامبو) والفراولة.
  • لخضراوات: القرع الطويل (دودهي) والفول العريض (بابدي) والفلفل الحلو والبامية الصينية (توريا) والخيار وأوراق الحلبة والثوم والخس والبازلاء الخضراء والمانجو الأخضر وميثي والقرع المدبب (بارفار) وتيندا (الرقيقة).
  • الحبوب: الأرز ورافا ولباب دقيق القمح.
  • البقولياتالبازلاء الخضراء.
  • الأطعمة غير النباتيةلحوم البقر والضأن واحم الخنزير والدجاج والبيض.
  • المشروبات: حليب الجاموس والكوكاكولا وفانتا وعصير الليمون وعصير الليمون في الماء وليمكا وريميزيم والصودا.
  • متنوعالزنجبيل المجفف والعسل وأوراق النعناع والخردل وجوزة الطيب والخل.
CHP. 25. النظام الغذائي في مرض الكلى المزمن 205.

نصائح عملية لتقليل البوتاسيوم في الطعام

1. تناول قطعة فاكهة واحدة يومياً ويفضل ثمرة فاكهة تحتوي على نسبة منخفضة من البوتاسيوم. .

2. تناول كوب واحد من الشاي أو القهوة يومياً. .

3. يجب تناول الخضروات المحتوية على بوتاسيوم بعد تقليل كمية البوتاسيوم (وفقاً لما هو مذكور أدناه).

4. تجنب ماء جوز الهند وعصائر الفاكهة والأطعمة المحتوية على نسبة عالية من البوتاسيوم (وفقاً لما هو موضح أعلاه).

5. غالياً ما تكون جميع الأطعمة محتوية على بعض من البوتاسيوم، لذا يكمن الحل في اختيار الطعام المحتوية على مستوى منخفض من البوتاسيوم إذا أمكن.

6. يُعد تقييد البوتاسيوم ضرورياً ليس فقط للمرضى المصابين بمرض الكلى المزمن قبل خضوعهم للغسيل الكلوي لكنه عادةً ما يكون ضرورياً حتى بعد البدء في الغسيل الكلوي.

كيفية تقليل محتوى البوتاسيوم في الخضروات؟

  • قم بتقشير وتقطيع الخضروات إلى قطع صغيرة وضعها في وعاء كبير جداً من الماء.
  • قم بغسل الخضروات بالماء الفاتر.
  • قم بملء وعاء بالماء الساخن (لابد وان تكون كمية الماء أربع أو خمس مرات ضعف حجم الخضروات) وقم بنقعهم لمدة ساعة على الأقل.
  • بعد النقع من 2-3 ساعات، قم بشطفهم ثلاث مرات بالماء الدافئ.
  • بعد ذلك، قم بغلي الخضروات بناء زائد. وقم بالطهي وفقاً للرغبة بعد التخلص من المياه.
  • بهذه الطريقة، يمكنك تقليل كمية البوتاسيوم في الخضروات لكن ليس كلياً. لذا، من المفضل تجنب الخضروات المحتوية على نسبة عالية من البوتاسيوم أو يمكنك تناولها بكميات صغيرة
  • نظراً لفقد الفيتامينات في الخضروات المطبوخة، يجب تناول مكملا الفيتامين وفقاً لاستشارة الطبيب.

نصائح خاصة لتصفية البوتاسيوم من البطاطا

  • يُعد تكعيب أو تقطيع أو جرش البطاطا إلى قطع صغيرة أمر هام. ويتم تعريض سطح البطاطا الكبير للماء من خلال هذه الطريقة.
  • تحدث درجة حرارة الماء المستخدمة لنقع أو لغلي البطاطا فارق.
  • استخدام كمية كبيرة من المياه لنقع أو غلي البطاطا مفيداً.
206. حفظ الكلى الخاصة بك

6. تقييد الفُسفور في النظام الغذائي

لماذا لابد للمريض المصاب بمرض الكلى المزمن من تناول

كميات منخفضة من الفُسفور في نظامه الغذائي؟

  • يُعد الفُسفور من المعادن الضرورية للحفاظ على العظام قوية وصحية. وعادة ما يتم التخلص من كمية الفُسفور الزائدة في الطعام عن طريق البول وبالتالي يتم الحفاظ على مستويات الفُسفور في الدم.
  • تتراوح القيمة الطبيعية للفُسفور في الدم بين 4.0 و5.5 مجم/ديسللتر.< /li>
  • في المرضى المصابين بمرض الكلى المزمن، لا يم إفراز كميات الفُسفور الزائدة في الطعام في البول ولذا ترتفع مستويات الفُسفور في الدم. وتستنزف هذه الزيادة في الفُسفور نسبة الكالسيوم من العظام مما يؤدي إلى ضعف العظام.
  • يمكن أن تؤدي زيادة مستويات الفُسفور إلى العديد من المشاكل مثل الحكة .....

.... وضعف العضلات والعظام وآلام العظام وخشونة العظم وآلام المفاصل. وتؤدي خشونة العظم إلى زيادة التعرض للكسر.

أي الأطعمة المحتوية على نسبة عالية من الفُسفور التي يجب تقليلها أو تجنبها؟

فيما يلي الأطعمة المحتوية على نسبة عالية من الفُسفور التي تحتاج إلى حكمة في استهلاكها:

  • منتجات الحليب والألبان: الزبد والجبن والشيكولاته والحليب المركز والأيس كريم والحليب المخفوق وبانير.
  • الفاكهة الجافةجوز هند الكاجو واللوز والفستق وجوز الهند الجاف وعين الجمل.
  • الفاكهة الجافة
  • الفاكهة الجافة جوز هند الكاجو واللوز والفستق وجوز الهند الجاف وعين الجمل.
  • المشروبات الباردة: الكولا الداكنة وفانتا ومازا وفروتي والبيرة.
  • الجزر واوراق كولاكاسيا والذرة والفول السوداني وموتر الطازج والبطاطا الحلوة.
  • البروتين الحيواني: اللحوم والدجاج والأسماك والبيض
CHP. 25. النظام الغذائي في مرض الكلى المزمن 207.

7. تناول الفيتامينات والألياف بكميات كبيرة

يعاني المرضى المصابين بمرض الكلى المزمن من عدم كفاية الإمداد بالفيتامينات طوال الفترة ما قبل الغسيل الكلوي بسبب الحد من تناول الأطعمة وطريقة الطهي الخاصة للتخلص من البوتاسيوم الزائد وفقدان الشهية. وهناك بعض الفيتامينات – وبالأخص التي تذوب في الماء مثل فيتامين "ب" و"ج" وحمض الفوليك، الخ – تفقد أثناء الغسيل الكلوي.

لتعويض التناول غير الكافي أو فقدان هذه الفيتامينات، عادةً ما يحتاج المرضى المصابين بمرض الكلى المزمن مكملات من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء والعناصر ذات المقادير الزهيدة. ويعتبر تناول الألياف بكمية كبيرة مفيداً للمرضى المصابين بمرضى الكلى المزمن. لذا، ينصح المرضى بتناول كميات اكبر من الخضروات الطازجة والفواكه الغنية بالفيتامينات والألياف.

تصميم الأغذية اليومية

بالنسبة للمرضى المصابين بمرض الكلى المزمن، يتم وضع خطة للتناول اليومي للأطعمة والمياه عن طريق اختصاصي نظم التغذية وفقاً لمشورة طبيب الكلى. وإلى الآن، تتمثل المبادئ العامة لخطة النظام الغذائي في:

1. تناول المياه والسوائل والأطعمة لابد من تقييد تناول السوائل وفقاً لمشورة الطبيب. ولابد من المحافظة على مخطط الوزن اليومي. وتشير أي زيادة غير لائقة في الوزن تناول السوائل الزائدة.

2. الكربوهيدراتلمعرفة أن الجسم يحصل على السعرات الحرارية الكافية جنباً إلى جنب مع الحبوب والبقوليات، يستطيع المريض تناول الأطعمة المحتوية على السكر أو الجلوكوز شريطة أن لا يكون المريض/المريضة مصاب بداء السكري.

3. البروتين:يعتبر اللبن والحبوب والبقوليات والبيض والدجاج من المصادر الأساسية للبروتين. ينصح هؤلاء المرضى المصابين بمرض الكلى المزمن الذين لم يخضعوا إلى الآن للغسيل الكلوي بتقليص البروتين في النظام الغذائي. وينصح هؤلاء المرضى بتناول 0.8 جرام لكل كيلوجرام من وزن الجسم يومياً. ومتى تم البدء في الغسيل الكلوي، يحتاج المريض إلى نظام غذائي محتوي على نسبة عالية من البروتين (خصوصاً المرضى الخاضعين للغسيل الكلوي الصفاقي).

تجنب تناول البروتينات الحيوانية مثل اللحوم والدجاج والأسماك المحتوية على بروتين عالي وبوتاسيوم وفسفور. حيث يمكن أن تصبح جميع هذه المحتويات من البروتين الحيواني مؤذية للمرضى المصابين بمرض الكلى المزمن.

4. الدهونلابد من تقليل كمية الدهون في الطعام لكن يمثل أن يصبح التقليص الإنقاص الكلي للزبد والسمن، الخ مصدر خطورة. وعموماً، يعتبر زيت فول الصويا وزيت الفول السوداني مفيداً للجسم لكن من المستحسن تناول هذه الزيوت بكميات محدودة.

208. حفظ الكلى الخاصة بك

5. الملحينصح معظم المرضى بتناول كميات منخفضة من الملح بالنظام الغذائي. فلا تضيف الملح إلى مائدة الطعام. ولا تتناول الأطعمة المطبوخة بمسحوق الخبز وفي حالة تناولك لها، فيجب تناولها بكميات كافية. وتجنب استخدام بدائل الملح لأنها تحتوي على كميات كبيرة من البوتاسيوم.

6. الحبوب: يمكن تناول الأرز أو منتجات الأرز مثل الأرز المفلطح (بوها) وكورمورا (الأرز المنتفخ). ولتجنب رتابة الطعم، يستطيع الفرد بالتناوب تناول الحبوب المختلفة مثل القمح والأرز وبوها وساجو ولباب الدقيق والدقيق بجميع استعمالاته ورقائق الذرة. ويمكن تناول الشعير والباجرا والذرة لكن بكميات صغيرة.

7. البقوليات: يجب تناول كميات صحيحة من مختلف أنواع الدال بحيث يكون هناك تغيير في الطعم مما يجعله مستساغاً. ونظراً لان الدال يعتبر من السوائل، لابد من تناول كمية السائل المستهلكة منه بحرص. وان أمكن، من المفضل تناول الدال الأكثر سمكاً بتوافق وليس مع كميات كبيرة من المياه. ولابد من تناول كميات من الدال وفقاً لتعليمات الطبيب.

8. لتقليل البوتاسيوم من الدال، فمن الضروري القيام بذلك بعد غسله ولابد من نقعه في ماء ساخن والتخلص من الماء المنقوع. وبعد ذلك، قم بغليه بالماء وتخلص من الماء الزائد بعد الغلي. ويمكن طبخ الدال فيما بعد وفقاً لتذوقك. وكبديل للدال والأرز، يستطيع الفرد تناول خيتشادي أو دوسا.

9. الخضرواتيمكن تناول الخضروات المحتوية على كميات منخفضة من البوتاسيوم بعقلانية. لكن لابد من معالجة الخضروات المحتوية على كميات كبيرة من البوتاسيوم للتخلص من البوتاسيوم ومن ثم يمكن تناولها قبل الاستهلاك. ولتحسين الطعم، يمكن إضافة عصير الليمون.

10. الفاكهة: يمكن تناول الفاكهة المحتوية على نسبة منخفضة من البوتاسيوم مثل التفاح والبابايا والتوت ولكن لمرة واحدة في اليوم. وفي يوم الغسيل الكلوي، يستطيع المريض تناول أي ثمرة فاكهة واحدة. ولابد من تجنب عصير الفواكه وماء جوز الهند.

11. اللبن ومنتجات الآليان يمكن تناول 300 إلى 350مل من اللبن أو منتجات الألبان مثل الـ "خير" والأيس كريم واللبن الرايب وماثاثا. ومرة أخرى، لتجنب السوائل الإضافية، يجب الحد من حجم هذه المنتجات.

12. المشروبات الباردة لابد من تجنب البيبسي وفانتا وفروتي. ولا يجب تناول عصير الفواكه أو ماء جوز الهند.

13. الفواكه الجافةلابد من تجنب تناول الفواكه الجافة والفول السوداني وبذور السمسم وجوز الهند الطازج أو الجاف.

Indian Society of Nephrology
wikipedia
nkf
kidneyindia
magyar nephrological tarsasag